طيزي وكرسي البلاستيك – الفصل السادس

قاعد كالعادة في العتمة (عشان الكهربا قاطعة) وقررت اكتب بالعربي كمان مرة. فكرت كتير بس ما لقيت موضوع اكتب عنه بصراحة. محتار عن ايش اكتب. اشي بصراحة بربّي الصرع للواحد. عن ايش اكتب؟ عن ايش احكي؟
قعدت افكر اكتب عن حاجة جديدة بعيدة عن النكد وسمّة البدن والحرب والموت والدمار. زهقت اكتب عن العيشة الخرا اللي عايشنها في غزة.

زهقت احكي واسمع عن الكهربا وعن البطالة. زهقت حالي والناس وهم يحكولي فش شغل والحياة خرا وضلك احرق سجاير واحرق الدنيا واخنق الناس حوليك. كلها رايحة ومحدّش ماخد منها حاجة

هلقيت بما انه بدت الدنيا تشوّب شوي، كل الناس ما بين يا اما بخطب، او خطب، او قرّب فرحه، أو تزوج وخلص وبستنا الخلفة الخايبة ع الطريق. بس اللي عن جد بغيظ في كل الموضوع انك لما تسأل حدا من اللي بتعرفهم الك زمان مش شايفه “وين الك زمان ما شفناك؟” بقلك “في هالدنيا” او “والله مشاغل بتعرف الدنيا كيف”.

يعني بالله عليك يعني ايش بتعمل؟ فش عندك وقت تشوف الناس وتحكي مع صحابك ليش بتصاحب ناس؟ طالما انت انسان انطوائي وخرا ومش عاجبك العجب ليش بتقعد تبرم اشكال الوان عالحياة؟ مش عجباك حياتك؟ انتحر. تنيّل. حدّك ستّين جهنّم

بس الاشي اللي عن جد لليوم محيرني (وبعرف انه محيّر ناس كتير كمان) انه كيف بتلاقي واحد عواطلي ومعوش يحلق بتزوّج؟ من وين جاب المصاري؟ لأن اخر مرة سألت ما حدا حكالي انه المصاري بتطلع على الشجر او بنلمة من شط البحر. ازا معكاش تحلق كيف بصير معك مصاري بتتجوز؟ كيف؟

يعني فش شغل وفش رواتب وفش كهربا وكل اشي قاعد بغلى تدريجيا لدرجة انه بدينا نستعمل البدائل اللي صارت تكلفتها تساوي في انيل الاحوال نفس تكلفة الاشي القديم لكن باسلوب بدائي وتقليدي وبسيط ومضيّع اكبر للوقت والجهد فبالتالي فش انتاجية

المهم مش هنا النقطة (ها وينها؟) النقطة انه الموضوع بصراحة صار خارج ارادة الانسان. وازا انت شب بتفكر انك راح تشتغل وشوية شوية تأسس حالك عشان تتزوج وتفتح بيت من تعبك لحالك بحب اقلك: من طيزي وكرسي البلاستيك

Did you like this? Share it:

About Nader Elkhuzundar

Nader Elkhuzundar is a commentator on Palestinian affairs and Co-founder of Beyond Compromise (www.beyondcompromise.com). Elkhuzundar occasionally freelances for The Guardian, International Business Times, and others. He's a social media enthusiast and tech savvy with particular interest in new technologies and analytics, and enjoys reading over Arabic coffee and dark chocolate.
This entry was posted in طيزي وكرسي البلاستيك and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *