لا أعلم!

سماء ملبّدة بغيوم قريبة للسواد ورياح خفيفة باردة كانت أجواء ذلك اليوم. قابلتها من بين عدّة أشخاص آخرين ولم تقع أعيني على أحد آخر غيرها. لازلت أذكر ذلك اليوم كأنه حدث البارحة. بعد أن أخبرتني عن اسمها كإجابة لسؤالي أخبرتها بأن اسمها من أحبّ الأسماء على قلبي، ومضى ذلك اليوم و أنا استرق النظر إليها بين الفينة والأخرى سائلاً نفسي متى سأراها مجدداً، فأسترق النظر إليها خلسة من بعيد مراراً وتكراراً.

تحدّثنا مطوّلاً لأيّام. لازلت أجهل مالذي حصل بالتحديد ولكنني أعلم أن هناك شيئاً ما فيها أعادني إلى الحياة من جديد. فكّرت في ذلك كثيراً لأرى ما إذا كنت معتاداً على احتلالها جزئاً من يومي أو أن هنالك شيئاً ما فعلاً. وكانت النتيجة التي كنت خائفاً منها في خَلَجات نفسي. كنت خائفاً ليس لأنني متردد بطبيعة الحال في العديد من الأمور، ولكن كنت خائفاً من أن ترفضني، أن تدفعني بعيداً عنها، أن أخسرها، أن ترحل من حياتي لأنها هي صبغة ونكهة حياتي وبدونها حياتي كالماء، لا طعم ولا لون ولا رائحة. ولا شئ!

أأقول لها يا رب؟ أأخبرها بأنّي تجاوزت مرحلة الإعجاب بمراحل؟ أأخبرها بأنّي مشتاق لها منذ النظرة الأولى؟

حدّثتها عن فتاة رأيت فيها ما لم أره في أعين فتاة أخرى غيرها، كتبتُ فيها من الكلام الكثير بكلّ لغة أجيدها. أسرت قلبي بطيبتها وروحها المرحة مع العلم أنّها من أذكى من قابلت. أعلم بأن هذا الكلام قد يكون معسولاً لدرجة أن العسل يسيل منه أنهاراً فاضت بها الخلجان والوديان. كنت شجاعاُ وفكّرت كثيراً كيف أخبرها. لكنّني، عندما أقابلها، أو حتى أتحدّث معها، أفقد كل ما فيّ من شجاعة وأضعف أمامها كالطفل الرضيع. كيف أسألها ما إذا كانت ترغب باحتساء فنجان من القهوة في أحد الأماكن المفضّلة لدي فذلك قد يكون جميلاً! تخيّل أن تكون مع الشخص المفضّل في المكان المفضّل. تركيبة سحرية يا أخى!

أتحدّث معها تقريباً كلّ يوم، لا شئ خاص. نتحدّث في كل شئ عدا حياتنا الخاصّة، لا أعلم لمَ. على كلّ، بتّ أؤمن بأنّني إن لم أفعل شيئاً حيال هذا الأمر، فسيأتي اليوم الذي ستذهب هي بعيداً عني وسيكون الوضع أصعب. لكن كيف أعرف ما إذا كان قلبها ملك رجل آخر غير والدها؟ كيف لي أن أعرف ما في قلبها؟ أخاف أن أسألها فأخسرها.

سأتوقّف هنا لا لشئ سوى لخوفي من أن يزل لساني و أكتب شيئاً قد لا تحمد عقباه. أتمنّى أن تعرف بأنّها هي من أريد. والإشارة تكفي كدليل.

Did you like this? Share it:

About Nader Elkhuzundar

Nader Elkhuzundar is a commentator on Palestinian affairs and Co-founder of Beyond Compromise (www.beyondcompromise.com). Elkhuzundar occasionally freelances for The Guardian, International Business Times, and others. He's a social media enthusiast and tech savvy with particular interest in new technologies and analytics, and enjoys reading over Arabic coffee and dark chocolate.
This entry was posted in Thoughts. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *